من المدونة الأدبية

ليالي من قصر الحمراء

يومٌ باردٌ

لهذهِ الشجرة اوراقٌ

تتساقطُ مُذُ ما يقرُب الشَّهرَ

لم يتوِّجُ قطنُ الثَّلجِ سقفَ البيتِ بعدُ 

لهواءِ الفجرِ رائحةَ الخُبزِ

كان يَعلمُ أن الدربَ طويلٌ

كان عليه

تركَ قلبِهِ في جوفِ الليلِ

كي يتدفأَ بالأحلام،

ويذهب.

  • Instagram Social Icon
  • LinkedIn Social Icon
  • Facebook Classic
  • Twitter Classic
  • c-youtube

 

إن خالد البدور بالقليل القليل من المجاز، والتأمل الهادئ، وملامسة الموج والأفق والريح والرمل بالأصابع أو بالأهداب، يمضي في مركبه الشعري، كما لو أنه يقلّب في ألبوم حياته اليومية ويتأمل صورها المحفوظة في خاطره، ينظر الى مطارح الحب، ويستعيد اللمسات المؤثرة، ويشدّ  البحر من يده ليجلسه على كرسي بين اثنين عاشقين، أو ليشهده على كلمة من كلمات الحب، أو وضع يد على يد، أو ضمة للحبيب. 

 

                                                  الشاعر محمد علي شمس الدين - صحيفة الحياة       

 

المجموعات الشعرية

To play, press and hold the enter key. To stop, release the enter key.

press to zoom
press to zoom
press to zoom
press to zoom
press to zoom
press to zoom
press to zoom
press to zoom
press to zoom
press to zoom